الضعف ال WhatsApp يسمح التطفل على الرسائل المشفرة

0
يدعي الفيسبوك أن لا أحد يستطيع اعتراض رسائل ال WhatsApp، ولا حتى الشركة وموظفيها، وضمان الخصوصية لمستخدمي مليار زائد لها. ولكن الأبحاث الجديدة تظهر أن الشركة يمكن في الواقع أن قراءة بعض الرسائل بسبب الطريقة التي نفذت ال WhatsApp بروتوكول التشفير من نهاية إلى نهاية.
وقال نشطاء خصوصية الضعف هو "تهديد كبير لحرية التعبير"، وحذرت من أنها يمكن أن تستخدم من قبل وكالات حكومية كما مستتر للتجسس على المستخدمين الذين يعتقدون رسائلهم إلى تكون آمنة.

ويقول بعض الخبراء الأمنيين أن الضعف هو "المفاضلة" معروف ومقبول أن من المنطقي بالنسبة لغالبية مستخدمي ال WhatsApp، لأنه يجعل التطبيق أسهل في الاستخدام على أساس يومي. وهي تصف المخاطر التي يتعرض لها معظم المستخدمين بأنه "بعيد" منذ الضعف يسمح فقط استهداف أفراد أو مجموعات من الأفراد في أوقات محددة، بدلا من مراقبة كتلة واسعة من مستخدمي ال WhatsApp، ونحث المستخدمين عدم التحول إلى منصات أقل أمنا.

ومع ذلك، ال WhatsApp لديه القدرة على إجبار توليد مفاتيح التشفير الجديدة للمستخدمين حاليا، دون علم المرسل والمتلقي من الرسائل، وجعل رسائل المرسل إعادة تشفير مع مفاتيح جديدة وإرسالها مرة أخرى للأي الرسائل التي لم تم وضع علامة على تسليمها.

في المملكة المتحدة، وقانون سلطات التحقيق الذي صدر مؤخرا يسمح للحكومة لاعتراض بيانات مجمعة من المستخدمين التي تحتفظ بها الشركات الخاصة، دون اشتباه في النشاط الإجرامي، على غرار النشاط من وكالة الأمن القومي الأمريكية التي كشف عنها الوحي سنودن. كما أن الحكومة السلطة لاجبار الشركات على "الحفاظ على القدرات التقنية" التي تسمح جمع البيانات من خلال القرصنة واعتراض، ويتطلب الشركات لإزالة "الحماية الإلكترونية" من البيانات. مقصودا أم لا، والضعف ال WhatsApp في التشفير من النهاية إلى النهاية يمكن أن تستخدم في مثل هذه الطريقة لتسهيل اعتراض الحكومة.

وقد أبرزت مخاوف بشأن خصوصية مستخدمي ال WhatsApp مرارا وتكرارا منذ المكتسبة الفيسبوك الشركة ل22bn $ في عام 2014. وفي أغسطس عام 2015، أعلنت الفيسبوك تغيير على سياسة الخصوصية التي تحكم ال WhatsApp الذي سمح للشبكة الاجتماعية لدمج البيانات من المستخدمين ال WhatsApp والفيسبوك، بما في ذلك أرقام الهاتف واستخدام التطبيق، لأغراض الدعاية والتنمية.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظة لموقع مدونة قلعة الشروح 2017

تصميم مراد ابليل

مراد ابليل

Cookies Privacy Policy إتفاقية الإستخدام